The historical dimension of the interpretation of economic crises

  • Ahmed I. A. Mansoor College of Economics and Administrative,Department of Economics, Nawroz University, Duhok, Kurdistan-Iraq
  • Akram M. Aswad College of Economics and Administrative,Department of Economics, Nawroz University, Duhok, Kurdistan-Iraq
  • Bawer A. Haji College of Economics and Administrative,Department of Economics, Nawroz University, Duhok, Kurdistan-Iraq

Abstract

The search for the causes of economic crises in the annals of history is difficult, because the economic thought in ancient times was a derivative of religious, legal or moral ideas, where the difficulty is to study the separation between these ideas and economic ideas, especially when studying the thought of the ancient Egyptians The Greeks, the Romans and Mesopotamia. But the images are clearer when we come to study the ideas of the business school, and then it becomes clearer when we study the subject at the natural school.   Thus, the history of economic thought is the history of man since he was found on the surface of the earth and his sense of the basic truth which is his multiple needs in return for relatively limited resources. Hence, economic problems and phenomena come into existence as the conflict of resources increases with the population. The facts try to express and express them, and look for the best ways to address them and look for ways to avoid them in the future.

References

أولاً: المصادر باللغة العربية
القرآن الكريم
1 – المجلات العلمية
1. كداوي, د. طلال محمود,(2005م), الإنفاق العسكري والتضخم (تحليل نظري- تجريبي), مجلة تنمية الرافدين, المجلد 27- العدد 79.
2 – الكتب
2. أحمد, د. محمد وقيع الله,(2010م), مدخل إلى الفلسفة السياسية, دار الفكر- دمشق.
3. أبو عيدة, د. محمد,(2009م), تاريخ الفكر الاقتصادي, الشركة العربية المتحدة للتسويق والتوريدات- القاهرة.
4. ابن خلدون, عبد الرحمن, مقدمة ابن خلدون, ج1, المحقق: عبد الله محمد الدرويش,(2004م), دار يعرب- دمشق.
5. ابن خلدون, عبد الرحمن, مقدمة ابن خلدون, ج2, المحقق: عبد الله محمد الدرويش,(2004م), دار يعرب- دمشق.
6. أرسطو,(1957م), السّياسّيات, ترجمة: الأب أوغسطينس بربارة البوليسي, اللجنة الدولية لترجمة الروائع الانسانية- بيروت.
7. إسبينوزا,(2005م), رسالة في اللاهوت والسياسة, ترجمة: د. حسن حنفي, دار التنوير للطباعة والنشر والتوزيع- بيروت.
8. أفلاطون,(1994م), المحاورات الكاملة (الجمهورية), ترجمة: شوقي داود تمراز, م1, الأهلية للنشر والتوزيع- بيروت.
9. آلن, روبرت سي,(2014م), التاريخ الاقتصادي العالمي (مقدمة قصيرة جداً), ترجمة: محمد سعد طنطاوي, مؤسسة هنداوي للتعليم والثقافة- القاهرة.
10. الببلاوى, د. حازم,(1995م), دليل الرجل العادي إلى تاريخ الفكر الاقتصادي, دار الشروق- القاهرة.
11. جالبريت, جون كينيث,(2000م), تاريخ الفكر الاقتصادي (الماضي صورة الحاضر), ترجمة: أحمد فؤاد بلبع, عالم المعرفة- الكويت.
12. حمورابي, شريعة حمورابي, ترجمة: محمود الأمين,(2007م), شركة دار الورّاق للنشر المحدودة- لندن.
13. شكسبير, ويليام, تاجر البندقية, ترجمة: حسين أحمد أمين,(1994م), دار الشروق- القاهرة,.
14. شومبيتر, جوزيف أ., تاريخ التحليل الاقتصادي, م1, ترجمة: حسن عبد الله بدر,(2005م), المجلس الأعلى للثقافة- القاهرة.
15. الشيباني, محمد بن الحسن,(1997م), كتاب الكسب, مكتب المطبوعات الإسلامية- حلب.
16. ضومط, د. انطوان خليل,(1980م), الدولة المملوكية (التاريخ السياسي والاقتصادي والعسكري), دار الحداثة- بيروت.
17. عمر, د. حسين,(1994م), تطور الفكر الاقتصادي, الكتاب الأول, دار الفكر العربي- القاهرة.
18. فوكو, ميشيل, الكلمات والأشياء, ترجمة: د. سالم يفوت,(1990م), مركز الانماء القومي- بيروت.
19. فينلى, م. آى., عالم أوديسيوس, ترجمة: محمد عبودي ابراهيم والسيد جاد,( 2014م), المركز القومي للترجمة- القاهرة.
20. كرم, يوسف,(1949م), تاريخ الفلسفة الحديثة, دار المعارف- مصر.
21. كينز, جون ماينارد, النظرية العامة للتشغيل والفائدة والنقود, ترجمة: إلهام عيداروس,(2010م), هيئة أبو ظبي للثقافة والتراث (كلمة)- الإمارات.
22. لاسكى, هارولد, نشاة التحررية الأوربية, ترجمة: عبد الرحمن صدقي, (2003م) مكتبة مصر- القاهرة.
23. المعموري, عبد علي كاظم,(2012م), تاريخ الأفكار الاقتصادية, دار الحامد للنشر والتوزيع- عمان.
24. المقريزي, تقي الدين أبي العبّاس أحمد بن علي,(1987م), المواعظ والاعتبار (بذكر الخطط والآثار), ج2, مكتبة الثقافة الدينية- القاهرة.
25. المقريزي, تقي الدين أبي العبّاس أحمد بن علي, إغاثة الأمة بكشف الغمة, تحقيق: د. كرم حلمي فرحات,(2007م), عين للدراسات والبحوث الإنسانية والاجتماعية- القاهرة.
26. مل, جون ستيوارت, أسس اللبرالية السياسية, ترجمة: م. د. إمام عبد الفتاح و م. د. ميشيل متياس,(1996م), مكتبة مدبولي- القاهرة.
27. ملاك, د. وسام,(2013م), تطور الفكر الاقتصادي (من المركنتيلية إلى الكلاسيكية), ج1, الطبعة الثانية, دار المنهل اللبناني- بيروت.
28. النيرب, د. محمد محمود,(1997م), المدخل في تاريخ الولايات المتحدة الأمريكية, ج1, دار الثقافة الجديدة- القاهرة.
29. هوبسون, جون إم, الجذور الشرقية للحضارة الغربية, ترجمة: منال قابيل, (2006م), مكتبة الشروق الدولية- القاهرة.
30. هيلبرونر, روبرت, قادة الفكر الاقتصادي, ترجمة: د. راشد البراوي, (2002م), مكتبة النهضة المصرية- القاهرة.
3 - المعاجم والموسوعات والقواميس
1. توشار, جان, تاريخ الأفكار السياسية (من عصر النهضة إلى عصر الأنوار), ج2, ترجمة: د. ناجي الدراوشة,(2010م), دار التكوين للتأليف والترجمة والنشر- دمشق.
الهوامش
(1) كان عدد المواطنين الأحرار في أثينا نحو مئة ألف شخص, في حين كان عدد العبيد أربعمائة ألف عبد أي بمعدل أربعة عبيد لكل مواطن حر. وقد كلّف العبيد بالقيام بأعمال الخدمة المنزلية وسائر المهام اليدوية كافة, في حين تفرغ المواطنون الأحرار للقيام بالمهام الذهنية والفلسفية (أحمد, 2010م).
(2) الكلام عند الغزالي في تقسيم العمل بنفس الاتجاه, وتقسيم العمل هو كثرة الوظائف التي تعمل على اتساع نطاق توزيع الدخل وعدالته, مما يؤدي إلى تفادي التأزمات الاقتصادية التي أساسها قصور الطلب.
(3) رتبة عسكرية مثل رتبة اللواء.
(4) هناك فرق ما بين التضخم وارتفاع الأسعار, فالتضخم يتجسد في وضع يكون فيه المستوى العام للأسعار مرتفع. والارتفاع المقصود هو ذلك الذي يتسم بصفة الاستمرارية وليس المؤقتة. ولهذا فإن ما يحصل من ارتفاع في الأسعار في وقت من الأوقات قد لا تعني بالضرورة وجود تضخم. فالتضخم يمكن التحسس به عبر سلسلة من الزمن وليس في نقطة معينة, إذن من هذه الناحية هو تيار من التغيرات في الأسعار (كداوي, 2005م).
(5) كولبير: سياسي فرنسي كان وزيراً للمالية مدة (22) عاماً تحت إمرة "لويس الرابع عشر". مات سنة 1683م.
(6) نشر "ويليام شكسبير" (1564- 1616م) قبل هذه الفترة مسرحيته الشهيرة (تاجر البندقية) والتي نُشرت لأول مرة عام (1600م) غير أن ثمة دلائل تُشير إلى أنه كتبها في وقت سابق من عام (1596م). فهذه المسرحية تُشير إلى أنه كان في مدينة البندقية الإيطالية رجل يهودي جشع أسمه "شيلوك" الذي جمع ثروة طائلة من المال الحرام, فقد كان يقرض الناس بالربا الفاحش (... ألخ) (شكسبير, 1994م)
(7) الكنيسة الكاثوليكية تحرم الربا حسب ما جاء في العهد القديم, وكان الربا في أوروبا من اختصاص اليهود وتشجيع ملوك أوروبا, لكن بمجرد ظهور المذهب البروتستانتية فإن دور اليهود تراجع وأصبح من حق كل من يملك المال اقراضه بـ (فائدة), فقد رفض "كالفين" النظرية الكنسية القائلة بأن (النقود لا تلد النقود) وهو يعتقد أنه يجب الحكم على المشكلة على أساس أن الناس يعيشون في ظروف شديدة من المغايرة للزمن الذي ظهرت فيه الكتب المقدسة, ويقرر أن النصوص الدينية التي تنهى عن الربا ليست شاملة, ويستخلص من ذلك أن النقود يمكن أن تقترض بفائدة ما دامت شروط القرض عادلة, وبذلك أصبح هناك نوع من التمييز بين سعر الفائدة (Interest rate) والربا (Usury) (لاسكى, 2003م).
(8) قانون غريشام (Gresham): يرتكز هذا القانون على حتمية وجود نسبة قانونية بين الذهب والفضة في إطار نظام المعدنين, على سبيل المثال: كل وحدة ذهبية تساوي (15,5) وحدة فضية, بمعنى يكون التطابق دائماً بين النسبة القانونية من جهة والنسبة التجارية الناتجة عن أسعار الذهب والفضة المحددة بواسطة السوق من جهة ثانية. فإذا أفترضنا أن النسبة التجارية أصبحت (1 إلى 16) مقابل نسبة قانونية (1 إلى 15,5) أي أن القيمة التجارية للفضة أنخفضت بالمقارنة مع القيمة التجارية للذهب, في حين أن النسبة القانونية بقيت ثابتة, فهذا يعني أن الذهب أصبح عملة جيدة وبتالي يفترض اكتنازه, وبالمقابل يجري فقط تداول النقد الفضي (ملاك, 2013م).
Published
2017-12-20
How to Cite
MANSOOR, Ahmed I. A.; ASWAD, Akram M.; HAJI, Bawer A.. The historical dimension of the interpretation of economic crises. Academic Journal of Nawroz University, [S.l.], v. 6, n. 4, p. 51-65, dec. 2017. ISSN 2520-789X. Available at: <http://journals.nawroz.edu.krd/index.php/ajnu/article/view/122>. Date accessed: 26 may 2018. doi: https://doi.org/10.25007/ajnu.v6n4a122.
Section
Articles